الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أبواب السماء >>

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صعب آنسآكـ
إنثى خطنطريه ~
avatar

مساهماتك : 40
تقييماتي : 3
تاريخ التسجيل : 20/12/2011
مكان وجودي « : الـسـعوديـه
الآنمي الخطنطر لي : ...
مودك : راايــقــهـ

مُساهمةموضوع: أبواب السماء >>   20.12.11 17:09

أبواب
السماء



*يعقوب عليه
السلام لما فقد ولدًا وطال عليه الأمد لم ييأس من الفرج، ولما أخذ ولده الآخر
لم ينقطع أمله من الواحد الأحد، بل قال عسى الله أن يأتيني بهم جميعًا،
وربنا وحده له الحمد وإليه المشتكى فلا ترجو إلا إياه في رفع مصيبتك
ودفع بليتك، وإذا تكالبت عليك الأيام وأُغلقت في وجهك المسالك والدروب
وإذا ليلة اختلط ظلامها وأرخى الليل سربال سترها؛ قلب وجهك في ظلمات
الليل في السماء وارفع أكف الضراعة وناد الكريم أن يفرج كربك، ويسهل أمرك وإذا
قوي الرجاء وجمع
القلب الدعاء لم يرد النداء(أَمَّنْ
يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ)(النمل:62)


وتوكل على القدير والجأ إليه بقلب خاشع ذليل يفتح لك الباب.
*يقول الفضيل بن عياض:(لو يئست من
الخلق لا تريد منهم شيئًا لأعطاك مولاك كل ما تريد).






*إبراهيم عليه السلام ترك هاجر وابنه
إسماعيل بواد لا زرع فيه ولا ماء فإذا هو نبي يأمر أهله بالصلاة والزكاة.
*وما ضاع يونس مجردًا في العراء:ومن فوض أمره إلى مولاه حاز مناه،
وأكثر من دعاء ذي النون(لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي
كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) [الأنبياء:87].





يقول
العلماء:(ما
دعا بها مكروب إلا فرج الله كربه) يقول
ابن القيم:وقد جرب من
قال:(رب
إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)سبع
مرات فكشف الله ضره.




*فألق كنفك
بين يدي الله وعلق رجاءك به وسلم الأمر للرحيم واسأله الفرج واقطع العلائق عن
الخلائق وتحر أوقات الإجابة كالسجود وآخر الليل، وإياك أن تستطيل زمن
البلاء وتضجر من كثرة الدعاء فإنك مبتلى بالبلاء متعبد بالصبر والدعاء.








ولا تيأس من
روح الله وإن طال البلاء فالفرج قريب، وسل فاتح الأبواب فهو الكريم وإن
يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو، وهو الفعال لما يريد، بلغ زكريا عليه
السلام من الكبر عتيًا, ثم وهب بسيد من فضلاء البشر وأنبيائهم.








*وإبراهيم بُشِّر
بولد وامرأته تقول عن حالها أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخًا، وإن استبطأت
الرزق فأكثر من التوبة والاستغفار فإن الزلل يوجب العقوبة وإذا لم تر للإجابة
أثرًا فتفقد أمرك, فربما لم تصدق توبتك فصححها ثم أقبل
على الدعاء فلا أعظم جودًا ولا أسمح يدًا من الجواد، وتفقد ذوي المسكنة فالصدقة
ترفع وتدفع البلاء، وإذا كشفت عنك المحنة فأكثر من الحمد والثناء، واعلم أنالاغترار بالسلامة
من أعظم المحن فإن العقوبة قد تتأخر, والعاقل من تلمح العواقب فأيقن
دومًا بقدر الله وخلقه وتدبيره واصبر على بلائه وحكمه واستسلم لأمره.








*وقد قيل(يستدل
على تقوى المؤمن بثلاث: حسن التوكل فيما لم ينل، وحسن الرضا فيما قد نال، وحسن
الصبر فيما قد فات)ومن رضي
باختيار الله أصاب القدر وهو محمود مشكور ملطوف به، وإلا جرى عليه القدر وهو
مذموم غير ملطوف به، ومع هذا فلا خروج عما قدر إليك، قيل لبعض الحكماء: ما
الغنى؟ قال: قلة تمنيك ورضاك بما يكفيك، وقال شريح رحمه الله: ما أصيب عبد بمصيبة إلا كان لها
فيها ثلاث نعم: أنها لم تكن في دينه، وأنها لم
تكن أعظم مما كانت، وأنها لا بد كائنة وقد كانت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Akatsuki
إنثى خطنطريه ~
avatar

الجدي مساهماتك : 69
تقييماتي : 1
تاريخ التسجيل : 04/12/2011
العمر : 25
مكان وجودي « : AlGeRiA
مودك : فرحـــآآنة ~

مُساهمةموضوع: رد: أبواب السماء >>   21.12.11 23:59

جــزآك الله خيرآآ و جعله في ميزآن حسنآآتكـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thebest.all-up.com
خررَبوؤششة
آنثى قديدهه
avatar

مساهماتك : 10
تقييماتي : 1
تاريخ التسجيل : 25/03/2012
مكان وجودي « : مكةة
الآنمي الخطنطر لي : اول متوسط
مودك : رايقةة

مُساهمةموضوع: رد: أبواب السماء >>   25.03.12 0:42

ججزاكك الله خخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبواب السماء >>
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الدين الإسلامي :: الدين الإسلامي-
انتقل الى: